أبو أحمد المصرى كيف تصنع الجواسيس والعملاء – وما السر في كلمة ( تحيا مصر ) التي يستخدمها العرص في كل شيئ كلام مهم جدا جدا للمصريين ■■■■ من كتاب وقائع الجاسوس اﻻسرائيلى باروخ ماندل ( وتحطمت الطائرات عند الفجر ) ■■■■ الكتاب ممنوع من النشر داخل مصر وبعض الدول ■■■■ ●●●● يقول الكاتب :- ◀◀أما على الجبهة المصرية فكان فصلا آخر من فصول المأساة ◆◆◆◆أرجو أن تتسع صدوركم لقراءته ليعلم شبابنا الثوري الذي انخدع في اللواء شاهين وهو يؤدي التحية العسكرية لشهداء ثورة 25 يناير كيف أدارت النخبة العسكرية الأمور في بلادنا ( الموبوءة بحكمهم وأحكامهم ).. — وكيف برعوا في صناعة الهزائم لشعوبهم منذ اقحام أحمد عرابي للجيش في الحياة المدنية في سبتمبر 1881 ، وحتى خطف المجلس العسكري ثورة الشعب في يناير 2011 ◆◆◆◆ ———————- ◀◀ باروخ ماندل عميل للموساد الإسرائيلي وكاتب صحفي مغمور ، يخضع لعملية تجميل في واحد من مقار الموساد ، وبجانبه جثة تاجر السلاح التركي “مالك أنوير” فتجرى بين الإثنين أكبر عملية قص ولصق تشهدها المستشفيات الإسرائيلية .. ◀◀ بعد عدد وجيز من الأيام ، قد يقل كثيرا عن استخراج مواطن في مصر لبطاقة الرقم القومي ، أو الوصول لإسمه في كشوف انتخابات متاهة المجلس العسكري ، يخرج “باروخ ماندل” من المستشفى وكأنه طبقا لأصل تاجر السلاح التركي “مالك أنوير” ومن ثم يقوم عمال المستشفى بتصفية ما تبقى من جثة الأخير.. ◀◀ في 1954 يدخل مالك أنوير “باروخ ماندل سابقا” إلى مصر دخول الأبطال بعد نجاحه الذي أذهل كبار القادة العسكريين المصريين في ترسية صفقة سلاح ألمانية من بقايا الحرب العالمية الثانية على مصر كان قد إحتدمت حول الظفر بها منافسة حامية الوطيس بين مصر وإسرائيل. ◀◀ بعد سنوات صار مالك أنوير ينثر المال نثرا على كبار الضباط في الجيش المصري وعلى صدور الفنانات والفاتنات والداعرات والراقصات إلى أن تقلد منصب مفتش في سلاح الطيران المصري !!!!!!!!!! ◀◀ ولم يكتفي بهذا ضابط المخابرات الاسرائيلي الطموح ، بل واصل إختراقاته وخروقاته في الثوب المصري المهترئ إلى أن رافق عبدالناصر وكبار قادة الجيش المصري في طائرة نقل عسكرية صغيرة لتفقد بعض قطاعات الجبهة في سيناء في الثاني أو الثالث من يونيو 1967 “غطيني وصوتي يا أم عبده”!! ◀◀ زود أنوير بيك “باروخ ماندل سابقا” إسرائيل بهذه المعلومة ، وتوقع أن تسقط إسرائيل هذه الطائرة في سماء سيناء ولكنها لم تفعل ، لأن مثل عبدالناصر وكبار قادته تحتاجهم اسرائيل كحاجتها اليوم لبشار الأسد !! ، ابن حافظ الأسد ، وما أدراك ما الأسد بائع الجولان ◀◀ ونظرا لقرب ( مالك انوير ) الشديد جدا جدا من قائد الطيران آنذاك صدقي محمود ، وأتحدي أن يعرف أحد ما انتهت إليه محاكمة صدقي محمود التي أقيمت له ولقادة سلاح الطيران بعد الهزيمة ، وسارت في ذات المسار الذي تسيير فيه الآن محاكمة مبارك وذيوله !!!!!!!!!!!!!!!!، ◀◀ نظرا لهذا القرب فقد أقام مالك أنوير ليلة الخامس من يونيو 1967 أي في ليلة الهزيمة ، حفلا ساهرا للطيارين المصريين وقدم لهم كل انواع الخمور والمخدرات ، أحيته فاتنات الفن المصري وعلى رأسهن الراقصة الشهيرة “نجوى فؤاد” ◀◀ ووسط صخب الموسيقى وتصفيق حضرات الضباط الطيارين ، يصعد “أنوير بك” إلى خشبة المسرح ، ويمسك بالميكرفون ، ويذيع في الحضور.. أنه وبعد ثوان ، سيقطع التيار الكهربي عن قاعة الحفل ، ووقتئذ ستشتبك((طائرات الميج المصرية)) مع {{طائرات الميراج الإسرائيلية}}.. ◀◀ ههههههههه مسخرة ودعارة وسوف يمثل طائرات الميج* السادة الضباط الطيارين* ، بينما تمثل طائرات الميراج *السيدات والآنسات المرافقات للسادة الضباط *……!!!! ◀◀ وعلى الفور يقوم أنوير بك بفصل التيار الكهربي عن قاعة الاحتفال ، ليحتدم الاشتباك الرومانسي الحرام بين الضباط ومرافقاتهن من الحسناوات اليانعات والمومسات الشهيرات ومنهن من كن تعملن فى المخابرات المصرية !!!!!!!!!!!!!!. وبعد ربع ساعة تقريبا يعيد “مالك أنوير” التيار الكهربي للقاعة ، ◀◀ فيكون المشهد مبشرا بالنصر على إسرائيل إذ أن جميع طائرات الميج المصرية كانت تعتلي في وضوع لا تخطئه عين “عزول” طائرات الميراج الإسرائيلية…….!!!! ◀◀ وبينما الجميع منهمك في إثبات فحولته ووطنيته حتى وإن كان هذا تحت أضواء القاعة الكاشفة للقبح والفجور ، يصعد أنوير بك مرة ثانية على خشبة المسرح ، ويمسك بالميكرفون ◀◀ ويعلن للجميع ، أن مصر قد انتصرت في حربها على اسرائيل………….!!!! ◀◀ فتدوي في القاعة نفس الاصوات التي رددت خلف السيدة سكينة فؤاد في قاعة احتفالات نادي الدفاع الجوي بالقاهرة تحيا مصر ……. تحيا مصر…….. تحيا مصر…….. ◀◀ في هذه الإثناء كان آذان الفجر يرفع في مآذن القاهرة …… ●●●● فينتهي الحفل الساهر ويعود الطيارون لبيوتهم مخمورين مثقلين منهكين من هول الاشتباك مع طائرات إسرائيل “الفاتنة” ◀◀ ويعود أنوير بك الجاسوس الإسرائيلي مصطحبا نكوى فؤاد إلى قصره المنيف في شارع العروبة بمصر الجديدة ، لتغط الراقصة الشهيرة في نوم عميق ، ●●●●وينزل أنوير بك إلى قبو القصر ويقوم بتشغيل جهاز الإرسال ليبث لقيادتة في إسرائيل أن طياري مصر الآن يغطون في نوم سحيق وبعدها .. ◀◀◀◀ وقعت الواقعة ▶▶▶▶ ◆◆◆◆وقبل أن يذاع بيان خيبتنا الأول كان مالك أنوير يعتلي سلم الطائرة المتجهة إلى لندن بالمملكة المتحدة —–◆◆◆◆ ◀◀ من كتاب وقائع الجاسوس الإسرائيلي وتحطمت الطائرات عند الفجر الكاتب “باروخ ماندل” ◀◀، ولأن ذيول الهزيمة لا تزال لاصقة بمؤخراتنا حتى يومنا هذا ، فهذا الكتاب ، ورغم وفاة عبدالناصر محظور دخوله في معظم البلاد العربية باستثناء لبنان وبعض دول الخليج العربي انشر ليعلم غيرك —– . . . . شكرا لكل العقول الراقية اللى هتشترك فى تطبيق مسلم تيوب للنشر على حسابك الشخصى فى الفيس بوك وتويتر أخبار و فيديوهات مع تطبيق مسلم تيوب أنت فى قلب الحدث اشترك من هنا ◄◄ http://bit.ly/1fyh7O7

أبو أحمد المصرى كيف تصنع الجواسيس والعملاء – وما السر في كلمة ( تحيا مصر ) التي يستخدمها العرص في كل شيئ كلام مهم جدا جدا للمصريين ■■■■ من كتاب وقائع الجاسوس اﻻسرائيلى باروخ ماندل ( وتحطمت الطائرات عند الفجر ) ■■■■ الكتاب ممنوع من النشر داخل مصر وبعض الدول ■■■■ ●●●● يقول الكاتب :- ◀◀أما على الجبهة المصرية فكان فصلا آخر من فصول المأساة ◆◆◆◆أرجو أن تتسع صدوركم لقراءته ليعلم شبابنا الثوري الذي انخدع في اللواء شاهين وهو يؤدي التحية العسكرية لشهداء ثورة 25 يناير كيف أدارت النخبة العسكرية الأمور في بلادنا ( الموبوءة بحكمهم وأحكامهم ).. — وكيف برعوا في صناعة الهزائم لشعوبهم منذ اقحام أحمد عرابي للجيش في الحياة المدنية في سبتمبر 1881 ، وحتى خطف المجلس العسكري ثورة الشعب في يناير 2011 ◆◆◆◆ ———————- ◀◀ باروخ ماندل عميل للموساد الإسرائيلي وكاتب صحفي مغمور ، يخضع لعملية تجميل في واحد من مقار الموساد ، وبجانبه جثة تاجر السلاح التركي “مالك أنوير” فتجرى بين الإثنين أكبر عملية قص ولصق تشهدها المستشفيات الإسرائيلية .. ◀◀ بعد عدد وجيز من الأيام ، قد يقل كثيرا عن استخراج مواطن في مصر لبطاقة الرقم القومي ، أو الوصول لإسمه في كشوف انتخابات متاهة المجلس العسكري ، يخرج “باروخ ماندل” من المستشفى وكأنه طبقا لأصل تاجر السلاح التركي “مالك أنوير” ومن ثم يقوم عمال المستشفى بتصفية ما تبقى من جثة الأخير.. ◀◀ في 1954 يدخل مالك أنوير “باروخ ماندل سابقا” إلى مصر دخول الأبطال بعد نجاحه الذي أذهل كبار القادة العسكريين المصريين في ترسية صفقة سلاح ألمانية من بقايا الحرب العالمية الثانية على مصر كان قد إحتدمت حول الظفر بها منافسة حامية الوطيس بين مصر وإسرائيل. ◀◀ بعد سنوات صار مالك أنوير ينثر المال نثرا على كبار الضباط في الجيش المصري وعلى صدور الفنانات والفاتنات والداعرات والراقصات إلى أن تقلد منصب مفتش في سلاح الطيران المصري !!!!!!!!!! ◀◀ ولم يكتفي بهذا ضابط المخابرات الاسرائيلي الطموح ، بل واصل إختراقاته وخروقاته في الثوب المصري المهترئ إلى أن رافق عبدالناصر وكبار قادة الجيش المصري في طائرة نقل عسكرية صغيرة لتفقد بعض قطاعات الجبهة في سيناء في الثاني أو الثالث من يونيو 1967 “غطيني وصوتي يا أم عبده”!! ◀◀ زود أنوير بيك “باروخ ماندل سابقا” إسرائيل بهذه المعلومة ، وتوقع أن تسقط إسرائيل هذه الطائرة في سماء سيناء ولكنها لم تفعل ، لأن مثل عبدالناصر وكبار قادته تحتاجهم اسرائيل كحاجتها اليوم لبشار الأسد !! ، ابن حافظ الأسد ، وما أدراك ما الأسد بائع الجولان ◀◀ ونظرا لقرب ( مالك انوير ) الشديد جدا جدا من قائد الطيران آنذاك صدقي محمود ، وأتحدي أن يعرف أحد ما انتهت إليه محاكمة صدقي محمود التي أقيمت له ولقادة سلاح الطيران بعد الهزيمة ، وسارت في ذات المسار الذي تسيير فيه الآن محاكمة مبارك وذيوله !!!!!!!!!!!!!!!!، ◀◀ نظرا لهذا القرب فقد أقام مالك أنوير ليلة الخامس من يونيو 1967 أي في ليلة الهزيمة ، حفلا ساهرا للطيارين المصريين وقدم لهم كل انواع الخمور والمخدرات ، أحيته فاتنات الفن المصري وعلى رأسهن الراقصة الشهيرة “نجوى فؤاد” ◀◀ ووسط صخب الموسيقى وتصفيق حضرات الضباط الطيارين ، يصعد “أنوير بك” إلى خشبة المسرح ، ويمسك بالميكرفون ، ويذيع في الحضور.. أنه وبعد ثوان ، سيقطع التيار الكهربي عن قاعة الحفل ، ووقتئذ ستشتبك((طائرات الميج المصرية)) مع {{طائرات الميراج الإسرائيلية}}.. ◀◀ ههههههههه مسخرة ودعارة وسوف يمثل طائرات الميج* السادة الضباط الطيارين* ، بينما تمثل طائرات الميراج *السيدات والآنسات المرافقات للسادة الضباط *……!!!! ◀◀ وعلى الفور يقوم أنوير بك بفصل التيار الكهربي عن قاعة الاحتفال ، ليحتدم الاشتباك الرومانسي الحرام بين الضباط ومرافقاتهن من الحسناوات اليانعات والمومسات الشهيرات ومنهن من كن تعملن فى المخابرات المصرية !!!!!!!!!!!!!!. وبعد ربع ساعة تقريبا يعيد “مالك أنوير” التيار الكهربي للقاعة ، ◀◀ فيكون المشهد مبشرا بالنصر على إسرائيل إذ أن جميع طائرات الميج المصرية كانت تعتلي في وضوع لا تخطئه عين “عزول” طائرات الميراج الإسرائيلية…….!!!! ◀◀ وبينما الجميع منهمك في إثبات فحولته ووطنيته حتى وإن كان هذا تحت أضواء القاعة الكاشفة للقبح والفجور ، يصعد أنوير بك مرة ثانية على خشبة المسرح ، ويمسك بالميكرفون ◀◀ ويعلن للجميع ، أن مصر قد انتصرت في حربها على اسرائيل………….!!!! ◀◀ فتدوي في القاعة نفس الاصوات التي رددت خلف السيدة سكينة فؤاد في قاعة احتفالات نادي الدفاع الجوي بالقاهرة تحيا مصر ……. تحيا مصر…….. تحيا مصر…….. ◀◀ في هذه الإثناء كان آذان الفجر يرفع في مآذن القاهرة …… ●●●● فينتهي الحفل الساهر ويعود الطيارون لبيوتهم مخمورين مثقلين منهكين من هول الاشتباك مع طائرات إسرائيل “الفاتنة” ◀◀ ويعود أنوير بك الجاسوس الإسرائيلي مصطحبا نكوى فؤاد إلى قصره المنيف في شارع العروبة بمصر الجديدة ، لتغط الراقصة الشهيرة في نوم عميق ، ●●●●وينزل أنوير بك إلى قبو القصر ويقوم بتشغيل جهاز الإرسال ليبث لقيادتة في إسرائيل أن طياري مصر الآن يغطون في نوم سحيق وبعدها .. ◀◀◀◀ وقعت الواقعة ▶▶▶▶ ◆◆◆◆وقبل أن يذاع بيان خيبتنا الأول كان مالك أنوير يعتلي سلم الطائرة المتجهة إلى لندن بالمملكة المتحدة —–◆◆◆◆ ◀◀ من كتاب وقائع الجاسوس الإسرائيلي وتحطمت الطائرات عند الفجر الكاتب “باروخ ماندل” ◀◀، ولأن ذيول الهزيمة لا تزال لاصقة بمؤخراتنا حتى يومنا هذا ، فهذا الكتاب ، ورغم وفاة عبدالناصر محظور دخوله في معظم البلاد العربية باستثناء لبنان وبعض دول الخليج العربي انشر ليعلم غيرك —– . . . . شكرا لكل العقول الراقية اللى هتشترك فى تطبيق مسلم تيوب للنشر على حسابك الشخصى فى الفيس بوك وتويتر أخبار و فيديوهات مع تطبيق مسلم تيوب أنت فى قلب الحدث اشترك من هنا ◄◄ http://bit.ly/1fyh7O7

by Magdy Saad

November 03, 2014 at 01:22AM

from Facebook

via IFTTTfrom Facebook

via IFTTT

أبو أحمد المصرى كيف تصنع الجواسيس والعملاء – وما السر في كلمة ( تحيا مصر ) التي يستخدمها العرص في كل شيئ كلام مهم جدا جدا للمصريين ■■■■ من كتاب وقائع الجاسوس اﻻسرائيلى باروخ ماندل ( وتحطمت الطائرات عند الفجر ) ■■■■ الكتاب ممنوع من النشر داخل مصر وبعض الدول ■■■■ ●●●● يقول الكاتب :- ◀◀أما على الجبهة المصرية فكان فصلا آخر من فصول المأساة ◆◆◆◆أرجو أن تتسع صدوركم لقراءته ليعلم شبابنا الثوري الذي انخدع في اللواء شاهين وهو يؤدي التحية العسكرية لشهداء ثورة 25 يناير كيف أدارت النخبة العسكرية الأمور في بلادنا ( الموبوءة بحكمهم وأحكامهم ).. — وكيف برعوا في صناعة الهزائم لشعوبهم منذ اقحام أحمد عرابي للجيش في الحياة المدنية في سبتمبر 1881 ، وحتى خطف المجلس العسكري ثورة الشعب في يناير 2011 ◆◆◆◆ ———————- ◀◀ باروخ ماندل عميل للموساد الإسرائيلي وكاتب صحفي مغمور ، يخضع لعملية تجميل في واحد من مقار الموساد ، وبجانبه جثة تاجر السلاح التركي “مالك أنوير” فتجرى بين الإثنين أكبر عملية قص ولصق تشهدها المستشفيات الإسرائيلية .. ◀◀ بعد عدد وجيز من الأيام ، قد يقل كثيرا عن استخراج مواطن في مصر لبطاقة الرقم القومي ، أو الوصول لإسمه في كشوف انتخابات متاهة المجلس العسكري ، يخرج “باروخ ماندل” من المستشفى وكأنه طبقا لأصل تاجر السلاح التركي “مالك أنوير” ومن ثم يقوم عمال المستشفى بتصفية ما تبقى من جثة الأخير.. ◀◀ في 1954 يدخل مالك أنوير “باروخ ماندل سابقا” إلى مصر دخول الأبطال بعد نجاحه الذي أذهل كبار القادة العسكريين المصريين في ترسية صفقة سلاح ألمانية من بقايا الحرب العالمية الثانية على مصر كان قد إحتدمت حول الظفر بها منافسة حامية الوطيس بين مصر وإسرائيل. ◀◀ بعد سنوات صار مالك أنوير ينثر المال نثرا على كبار الضباط في الجيش المصري وعلى صدور الفنانات والفاتنات والداعرات والراقصات إلى أن تقلد منصب مفتش في سلاح الطيران المصري !!!!!!!!!! ◀◀ ولم يكتفي بهذا ضابط المخابرات الاسرائيلي الطموح ، بل واصل إختراقاته وخروقاته في الثوب المصري المهترئ إلى أن رافق عبدالناصر وكبار قادة الجيش المصري في طائرة نقل عسكرية صغيرة لتفقد بعض قطاعات الجبهة في سيناء في الثاني أو الثالث من يونيو 1967 “غطيني وصوتي يا أم عبده”!! ◀◀ زود أنوير بيك “باروخ ماندل سابقا” إسرائيل بهذه المعلومة ، وتوقع أن تسقط إسرائيل هذه الطائرة في سماء سيناء ولكنها لم تفعل ، لأن مثل عبدالناصر وكبار قادته تحتاجهم اسرائيل كحاجتها اليوم لبشار الأسد !! ، ابن حافظ الأسد ، وما أدراك ما الأسد بائع الجولان ◀◀ ونظرا لقرب ( مالك انوير ) الشديد جدا جدا من قائد الطيران آنذاك صدقي محمود ، وأتحدي أن يعرف أحد ما انتهت إليه محاكمة صدقي محمود التي أقيمت له ولقادة سلاح الطيران بعد الهزيمة ، وسارت في ذات المسار الذي تسيير فيه الآن محاكمة مبارك وذيوله !!!!!!!!!!!!!!!!، ◀◀ نظرا لهذا القرب فقد أقام مالك أنوير ليلة الخامس من يونيو 1967 أي في ليلة الهزيمة ، حفلا ساهرا للطيارين المصريين وقدم لهم كل انواع الخمور والمخدرات ، أحيته فاتنات الفن المصري وعلى رأسهن الراقصة الشهيرة “نجوى فؤاد” ◀◀ ووسط صخب الموسيقى وتصفيق حضرات الضباط الطيارين ، يصعد “أنوير بك” إلى خشبة المسرح ، ويمسك بالميكرفون ، ويذيع في الحضور.. أنه وبعد ثوان ، سيقطع التيار الكهربي عن قاعة الحفل ، ووقتئذ ستشتبك((طائرات الميج المصرية)) مع {{طائرات الميراج الإسرائيلية}}.. ◀◀ ههههههههه مسخرة ودعارة وسوف يمثل طائرات الميج* السادة الضباط الطيارين* ، بينما تمثل طائرات الميراج *السيدات والآنسات المرافقات للسادة الضباط *……!!!! ◀◀ وعلى الفور يقوم أنوير بك بفصل التيار الكهربي عن قاعة الاحتفال ، ليحتدم الاشتباك الرومانسي الحرام بين الضباط ومرافقاتهن من الحسناوات اليانعات والمومسات الشهيرات ومنهن من كن تعملن فى المخابرات المصرية !!!!!!!!!!!!!!. وبعد ربع ساعة تقريبا يعيد “مالك أنوير” التيار الكهربي للقاعة ، ◀◀ فيكون المشهد مبشرا بالنصر على إسرائيل إذ أن جميع طائرات الميج المصرية كانت تعتلي في وضوع لا تخطئه عين “عزول” طائرات الميراج الإسرائيلية…….!!!! ◀◀ وبينما الجميع منهمك في إثبات فحولته ووطنيته حتى وإن كان هذا تحت أضواء القاعة الكاشفة للقبح والفجور ، يصعد أنوير بك مرة ثانية على خشبة المسرح ، ويمسك بالميكرفون ◀◀ ويعلن للجميع ، أن مصر قد انتصرت في حربها على اسرائيل………….!!!! ◀◀ فتدوي في القاعة نفس الاصوات التي رددت خلف السيدة سكينة فؤاد في قاعة احتفالات نادي الدفاع الجوي بالقاهرة تحيا مصر ……. تحيا مصر…….. تحيا مصر…….. ◀◀ في هذه الإثناء كان آذان الفجر يرفع في مآذن القاهرة …… ●●●● فينتهي الحفل الساهر ويعود الطيارون لبيوتهم مخمورين مثقلين منهكين من هول الاشتباك مع طائرات إسرائيل “الفاتنة” ◀◀ ويعود أنوير بك الجاسوس الإسرائيلي مصطحبا نكوى فؤاد إلى قصره المنيف في شارع العروبة بمصر الجديدة ، لتغط الراقصة الشهيرة في نوم عميق ، ●●●●وينزل أنوير بك إلى قبو القصر ويقوم بتشغيل جهاز الإرسال ليبث لقيادتة في إسرائيل أن طياري مصر الآن يغطون في نوم سحيق وبعدها .. ◀◀◀◀ وقعت الواقعة ▶▶▶▶ ◆◆◆◆وقبل أن يذاع بيان خيبتنا الأول كان مالك أنوير يعتلي سلم الطائرة المتجهة إلى لندن بالمملكة المتحدة —–◆◆◆◆ ◀◀ من كتاب وقائع الجاسوس الإسرائيلي وتحطمت الطائرات عند الفجر الكاتب “باروخ ماندل” ◀◀، ولأن ذيول الهزيمة لا تزال لاصقة بمؤخراتنا حتى يومنا هذا ، فهذا الكتاب ، ورغم وفاة عبدالناصر محظور دخوله في معظم البلاد العربية باستثناء لبنان وبعض دول الخليج العربي انشر ليعلم غيرك —– . . . . شكرا لكل العقول الراقية اللى هتشترك فى تطبيق مسلم تيوب للنشر على حسابك الشخصى فى الفيس بوك وتويتر أخبار و فيديوهات مع تطبيق مسلم تيوب أنت فى قلب الحدث اشترك من هنا ◄◄ http://bit.ly/1fyh7O7

Facebook November 03, 2014 at 01:22AM Magdy Saad, IFTTT

via 1Best Of Wholehttp://1bestofwhole.blogspot.com/2014/11/25-1881-2011-1954-1967-1967.html

About mogamoon188

I will arise and go now, and go to Innisfree, And a small cabin build there, of clay and wattles made: Nine bean-rows will I have there, a hive for the honeybee, And live alone in the bee-loud glade. And I shall have some peace there, for peace comes dropping slow, Dropping from the veils of the morning to where the cricket sings; There midnight's all a glimmer, and noon a purple glow, And evening full of the linnet's wings. I will arise and go now, for always night and day I hear lake water lapping with low sounds by the shore; While I stand on the roadway, or on the pavements gray, I hear it in the deep heart's core.
This entry was posted in 2014 at 01:22AM Magdy Saad, Facebook November 03, IFTTT and tagged , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s