وظيفة الأمة الاسلامية وتميزها http://ift.tt/1B5OCEe

النهي عن التشبه بمن دون المسلمين في خصائصهم  التي هي تعبير ظاهر عن مشاعر باطنة كالنهي عن طريقتهم في الشعور والسلوك سواء  لم يكن تعصبا ولا تمسكا بمجرد شكليات  وإنما كان نظرة أعمق إلى ما وراء الشكليات  كان نظرة إلى البواعث الكامنة وراء الأشكال الظاهرة  وهذه البواعث هي التي تفرق قوما عن قوم  وعقلية عن عقلية  وتصورا عن تصور  وضميرا عن ضمير  وخلقا عن خلق  واتجاها في الحياة كلها عن اتجاه  .

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : إن رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] قال : ( إن اليهود والنصارى لا يصبغون  فخالفوهم )  .

وقال رسول الله [ صلى الله عليه وسلم  ] وقد خرج على جماعة فقاموا له : ( لا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظم بعضها ) .

وقال – صلوات الله وسلامه عليه :  ( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا : عبد الله ورسوله ) .

نهى عن تشبه في مظهر أو لباس  ونهى عن تشبه في حركة أو سلوك  ونهى عن تشبه في قول أو أدب . . لأن وراء هذا كله ذلك الشعور الباطن الذي يميز تصورا عن تصور  ومنهجا في الحياة عن منهج  وسمة للجماعة عن سمة .

ثم هو نهى عن التلقي من غير الله ومنهجه الخاص الذي جاءت هذه الأمة لتحققه في الأرض  نهى عن الهزيمة الداخلية أمام أي قوم آخرين في الأرض . فالهزيمة الداخلية تجاه مجتمع معين هي التي تتدسس في النفس لتقلد هذا المجتمع المعين  والجماعة المسلمة قامت لتكون في مكان القيادة للبشرية  فينبغي لها أن تستمد تقاليدها – كما تستمد عقيدتها – من المصدر الذي اختارها للقيادة . . والمسلمون هم الأعلون  وهم الأمة الوسط  وهم خير أمة أخرجت للناس  فمن أين إذن يستمدون تصورهم ومنهجهم ؟  ومن أين إذن يستمدون تقاليدهم ونظمهم ؟ إلا يستمدوها من الله فهم سيستمدونها من الأدنى الذي جاءوا ليرفعوه !!

ولقد ضمن الإسلام للبشرية أعلى أفق في التصور  وأقوم منهج في الحياة  فهو يدعو البشرية كلها أن تفيء إليه  وما كان تعصبا أن يطلب الإسلام وحدة البشرية على أساسه هو لا على أي أساس آخر  وعلى منهجه هو لا على أي منهج آخر  وتحت رايته هو لا تحت أية راية أخرى فالذي يدعوك إلى الوحدة في الله  والوحدة في الأرفع من التصور والوحدة في الأفضل من النظام  ويأبى أن يشتري الوحدة بالحيدة عن منهج الله  والتردي في مهاوي الجاهلية , ليس متعصبا  أو هو متعصب  ولكن للخير والحق والصلاح !!

والجماعة المسلمة التي تتجه إلى قبلة مميزة يجب أن تدرك معنى هذا الاتجاه  إن القبلة ليست مجرد مكان أو جهة تتجه إليها الجماعة في الصلاة  فالمكان أو الجهة ليس سوى رمز .. رمز للتميز والاختصاص تميز التصور  وتميز الشخصية  وتميز الهدف  وتميز الاهتمامات  وتميز الكيان .

والأمة المسلمة – اليوم – بين شتى التصورات الجاهلية التي تعج بها الأرض جميعا  وبين شتى الأهداف الجاهلية التي تستهدفها الأرض جميعا  وبين شتى الاهتمامات الجاهلية التي تشغل بال الناس جميعا  وبين شتى الرايات الجاهلية التي ترفعها الأقوام جميعا . . الأمة المسلمة اليوم في حاجة إلى التميز بشخصية خاصة لا تتلبس بشخصيات الجاهلية السائدة  والتميز بتصور خاص للوجود والحياة لا يتلبس بتصورات الجاهلية السائدة  والتميز بأهداف واهتمامات تتفق مع تلك الشخصية وهذا التصور  والتميز براية خاصة تحمل اسم الله وحده  فتعرف بأنها الأمة الوسط التي أخرجها الله للناس لتحمل أمانة العقيدة وتراثها .

إن هذه العقيدة منهج حياة كامل  وهذا المنهج هو الذي يميز الأمة المستخلفة الوارثة لتراث العقيدة .. الشهيدة على الناس .. المكلفة بأن تقود البشرية كلها إلى الله . . وتحقيق هذا المنهج في حياة الأمة المسلمة هو الذي يمنحها ذلك التميز في الشخصية والكيان .. وفي الأهداف والاهتمامات .. وفي الراية والعلامة .. وهو الذي يمنحها مكان القيادة الذي خلقت له  وأخرجت للناس من أجله .. وهي بغير هذا المنهج ضائعة في الغمار  مبهمة الملامح .. مجهولة السمات .. مهما اتخذت لها من أزياء ودعوات وأعلام !

ويُحدِثُ القرآنُ الكريمُ هذه الأمةَ عن حقيقتها الكبيرة في هذا الكون  وعن وظيفتها الضخمة في هذه الأرض  وعن مكانها العظيم في هذه البشرية  وعن دورها الأساسي في حياة الناس  مما يقتضي أن تكون لها قبلتها الخاصة  وشخصيتها الخاصة  وألا تسمع لأحد إلا لربها الذي اصطفاها لهذا الأمر العظيم : وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً  [البقرة : 143]    .

إنها الأمة الوسط التي تشهد على الناس جميعا  فتقيم بينهم العدل والقسط  وتضع لهم الموازين والقيم وتبدي فيهم رأيها فيكون هو الرأي المعتمد  وتزن قيمهم وتصوراتهم وتقاليدهم وشعاراتهم فتفصل في أمرها  وتقول هذا حق منها وهذا باطل  لا التي تتلقى من الناس تصوراتها وقيمها وموازينها  وهي شهيدة على الناس وفي مقام الحكم العدل بينهم . . وبينما هي تشهد على الناس هكذا , فإن الرسول هو الذي يشهد عليها  فيقرر لها موازينها وقيمها  ويحكم على أعمالها وتقاليدها  ويزن ما يصدر عنها  ويقول فيه الكلمة الأخيرة . . وبهذا تتحدد حقيقة هذه الأمة ووظيفتها . . لتعرفها  ولتشعر بضخامتها  ولتقدر دورها حق قدره  وتستعد له استعدادا لائقا . .

وإنها للأمة الوسط بكل معاني الوسط سواء من الوساطة بمعنى الحسن والفضل  أو من الوسط بمعنى الاعتدال والقصد  أو من الوسط بمعناه المادي الحسي .

( أمة وسطا ) . . في التصور والاعتقاد . . لا تغلو في التجرد الروحي ولا في الارتكاس المادي  إنما تتبع الفطرة الممثلة في روح متلبس بجسد  أو جسد تتلبس به روح  وتعطي لهذا الكيان المزدوج الطاقات حقه المتكامل من كل زاد  وتعمل لترقية الحياة ورفعها في الوقت الذي تعمل فيه على حفظ الحياة وامتدادها  وتطلق كل نشاط في عالم الأشواق وعالم النوازع  بلا تفريط ولا إفراط  في قصد وتناسق واعتدال .

( أمة وسطا ) . . في التفكير والشعور . . لا تجمد على ما علمت وتغلق منافذ التجربة والمعرفة  . . . ولا تتبع كذلك كل ناعق  وتقلد تقليد القردة المضحك . . إنما تستمسك بما لديها من تصورات ومناهج وأصول ثم تنظر في كل نتاج للفكر والتجريب  وشعارها الدائم : الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها أخذها  في تثبت ويقين .
( أمة وسطا ) . . في التنظيم والتنسيق . . لا تدع الحياة كلها للمشاعر  والضمائر  ولا تدعها كذلك للتشريع والتأديب  إنما ترفع ضمائر البشر بالتوجيه والتهذيب  وتكفل نظام المجتمع بالتشريع والتأديب  وتزاوج بين هذه وتلك  فلا تكل الناس إلى سوط السلطان  ولا تكلهم كذلك إلى وحي الوجدان . . ولكن مزاج من هذا وذاك .

( أمة وسطا ) . . في الارتباطات والعلاقات . . لا تلغي شخصية الفرد ومقوماته  ولا تلاشي شخصيته في شخصية الجماعة أو الدولة  ولا تطلقه كذلك فردا أثرا جشعا لا هم له إلا ذاته . . إنما تطلق من الدوافع والطاقات ما يؤدي إلى الحركة والنماء  وتطلق من النوازع والخصائص ما يحقق شخصية الفرد وكيانه  ثم تضع من الكوابح ما يقف دون الغلو  ومن المنشطات ما يثير رغبة الفرد في خدمة الجماعة وتقرر من التكاليف والواجبات ما يجعل الفرد خادما للجماعة  والجماعة كافلة للفرد في كافلة للفرد في تناسق واتساق .

( أمة وسطا ) . . في المكان . . في سرة الأرض  وفي أوسط بقاعها  وما تزال هذه الأمة التي غمر أرضها الإسلام إلى هذه اللحظة هي الأمة التي تتوسط أقطار الأرض بين شرق وغرب  وجنوب وشمال  وما تزال بموقعها هذا تشهد الناس جميعا  وتشهد على الناس جميعا  وتعطي ما عندها لأهل الأرض قاطبة  وعن طريقها تعبر ثمار الطبيعة وثمار الروح والفكر من هنا إلى هناك  وتتحكم في هذه الحركة ماديها ومعنويها على السواء  .

( أمة وسطا ) . . في الزمان . . تنهي عهد طفولة البشرية من قبلها  وتحرس عهد الرشد العقلي من بعدها  وتقف في الوسط تنفض عن البشرية ما علق بها من أوهام وخرافات من عهد طفولتها  وتصدها عن الفتنة بالعقل والهوى وتزواج بين تراثها الروحي من عهود الرسالات  ورصيدها العقلي المستمر في النماء  وتسير بها على الصراط السوي بين هذا وذاك  .

وما يعوق هذه الأمة اليوم عن أن تأخذ مكانها هذا الذي وهبه الله لها  إلا أنها تخلت عن منهج الله الذي اختاره لها  واتخذت لها مناهج مختلفة ليست هي التي اختارها الله لها  واصطبغت بصبغات شتى ليست صبغة الله واحدة منها  والله يريد لها أن تصطبغ بصبغته وحدها .

وأمة تلك وظيفتها  وذلك دورها  خليقة بأن تحتمل التبعة وتبذل التضحية  فللقيادة  تكاليفها  وللقوامة تبعاتها  ولا بد أن تفتن قبل ذلك وتبتلى  ليتأكد خلوصها لله وتجردها  واستعدادها للطاعة المطلقة للقيادة الراشدة .

سبحان الله العظيم ، لله درك يا سيد قطب .. رحمك الله رحمة واسعة .. كلامك أنفس من الذهب , والعجب : أين جماعة الإخوان من هذا الكلام وهل كان سيد قطب رحمه الله فعلا أحد رجال الإخوان حقيقة ؟؟
لا أظن ذلك أبداً فإن سيد قطب رحمه الله لم ينتسب لجماعة الإخوان إلا بقدر ما انتسب قبلها للوفد وللسعديين ثم لم يجد نفسه فى كل هذا ولكن وجد نفسه فى ظلال القرآن

from Blogger http://ift.tt/1B5OCEe
via IFTTT

About mogamoon188

I will arise and go now, and go to Innisfree, And a small cabin build there, of clay and wattles made: Nine bean-rows will I have there, a hive for the honeybee, And live alone in the bee-loud glade. And I shall have some peace there, for peace comes dropping slow, Dropping from the veils of the morning to where the cricket sings; There midnight's all a glimmer, and noon a purple glow, And evening full of the linnet's wings. I will arise and go now, for always night and day I hear lake water lapping with low sounds by the shore; While I stand on the roadway, or on the pavements gray, I hear it in the deep heart's core.
This entry was posted in http://4.bp.blogspot.com/-wb8dqEt-dOQ/UdyqVHTB-AI/AAAAAAAAA1U/ss2j6I2C_CA/s1600/19590_507762242601012_509758947_n.jpg and tagged , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s